تصفح المكفوفين وضعاف البصر

تصفح المكفوفين وضعاف البصر

(مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح 29  )

الموقع  لآلئ حول الرسول مقياس معرفتنا بنبينا الإذاعة المجلة دليل مواقع تواقيع دعاء النبي مدونة الإعجاز العلمي صفحة الفيس بوك المدونة الإنجليزية
 


جديد المواضيع
  تجنب هذه الاطعمة فانها تشعرك ب... [ الكاتب : ابو شروق - آخر الردود : ابو شروق - ]       »     الهجرة النبوية [ الكاتب : فارس بلا جواد - آخر الردود : فارس بلا جواد - ]       »     واحــــــــــة الــتوحــيــد!! [ الكاتب : فارس بلا جواد - آخر الردود : مهرة الفارس المصري - ]       »     كيف نتخلص من ذنوبنا ............. [ الكاتب : محمدخميس - آخر الردود : ابو شروق - ]       »     نهايه العام خطبه للشيخ محمد عا... [ الكاتب : محمد عابدين علي - آخر الردود : محمد عابدين علي - ]       »     اذا افتقدت أحد الأعضاء أو طال ... [ الكاتب : ذو الفقار - آخر الردود : حور العين - ]       »     أبو بكر والهجرة النبوية الشريف... [ الكاتب : فارس بلا جواد - آخر الردود : فارس بلا جواد - ]       »     الهجرة دروس وعبر [ الكاتب : محمود رضوان - آخر الردود : محمود رضوان - ]       »     الألوان واختيارها ColorSchemer... [ الكاتب : بو ناصر - آخر الردود : معبدي مبارك - ]       »     ماذا فعلوا النمروذ بسيدنا ابرا... [ الكاتب : محمدخميس - آخر الردود : محمدخميس - ]       »    
 
العودة   منتدى لأجلك محمد صلى الله عليك وسلم > قسم السنة النبوية الشريفة > قسم الأحاديث الضعيفة والروايات المكذوبة

قسم الأحاديث الضعيفة والروايات المكذوبة للذب عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم مما انتشر بين الناس من أحاديث ضعيفة أو موضوعة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
 
قديم 06-22-2010, 09:00 AM   #1
بو ناصر
يرجو رحمة ربه





 

 الحالة الآن

 بو ناصر غير متواجد حالياً

افتراضي شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شبهة روجها عباد الصليب وأتباعهم من المسلمين

مستندهم فيها حديث من صحيح البخاري

نص الحديث :

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ إِنَّ بَنِي هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ اسْتَأْذَنُوا فِي أَنْ يُنْكِحُوا ابْنَتَهُمْ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ فَلا آذَنُ ثُمَّ لا آذَنُ ثُمَّ لا آذَنُ إِلا أَنْ يُرِيدَ ابْنُ أَبِي طَالِبٍ أَنْ يُطَلِّقَ ابْنَتِي وَيَنْكِحَ ابْنَتَهُمْ فَإِنَّمَا هِيَ بَضْعَةٌ مِنِّي يُرِيبُنِي مَا أَرَابَهَا وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا هَكَذَا قَالَ
رواه البخاري في صحيحه



شبهاتهم :

لماذا لم يأذن لعلي بالتعدد على ابنته وسمح لبقية الناس

كيف يؤذيه أذاها

هل هنالك خاصية لفاطمة الزهراء

كيف صرح النبي صلى الله عليه وسلم بقوله (ابنة عدو الله) ألا يؤذي مشاعرها

هل لو كانت غير بنت أبي جهل لقبل عليه السلام



سأحاول التطرق لمناقشة عقلية ثم أستشهد بعدها بأقوال السلف وشرحهم للحديث الشريف
في البدء هذا الحديث لا ريب فيه إلا أن أصحاب الشبهات يبحثون عن ما تشابه ليبرزوه وينسجوا حوله النظريات والسفسطات اللا منتهية

حاشا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يخالف أمرا من ربه عزوجل

أو يحرم ما أحل الله بنص الحديث الشاهد في إحدى رواياته

ولم نقرأ بالقرءان آيات عن هذه الحادثة كما قرأنا قوله تعالى (يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك)
وقوله تعالى (عبس وتولى)
وقوله تعالى ( ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض)

مما سبق يعلم أنه حكم شرعي لا حكم عادة والله أعلم


سؤال هل لو أن ابنتك أو زوجتك احتاجت لا سمح الله لصدقة هل يحق لها ذلك ؟؟

وهل يحق لفاطمة الزهراء رضي الله عنها ذلك

بالطبع لا يحق لفاطمة الزهراء ولا لأبنائها الأكل من الصدقة

مما يدل أنها غير نساء العالمين لها ما اختصت به عنهن فهي بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم
فليست نساء العالمين كفاطمة وليس آبائهن كأبوها فيسقط هنا الإحتجاج بهذا الحديث على منع التعدد أو كراهته

وماذا أيضا عن الزهراء ؟

ايذائها أو إيذاء مشاعرها يؤذي الحبيب صلى الله عليه وسلم وأدتى أذى له صلوات ربي وسلامه عليه حرام شرعا سواء منه المباشر أو غير المباشر
لكن أين الأذى هنا ؟

هل هو الغيرة وما صاحبها مما لا تنفك عنه النساء في العادة ؟
من العلماء من أورد هذا
فقد ورد في نص رواية للحديث أنه عليه السلام يخشى أن تفتتن في دينها

ومن هذا ندرك مقاصد الشريعة فمن الأحكام ما يتغير لأسباب خارجة عارضة عليه
مثاله من تزوج كتابية أسلمت وأراد التعدد والزواج عليها إلا أنه خشي إن هو تزوج عليها أن ترتد فهنا لا ينبغي له التعدد إلا لضرورة أكبر

وهل يقاس هذا بالزهراء؟

بالطبع نعم لأن مقياس عامة الناس تختلف عن مقاسات الخاصة بل وخاصة الخاصة ؟
فكلمة من شخص ذو مكانة ما تعادل كلمات لشخص عادي المكانة
فكلمة من الزهراء لا تليق بمقامها الشريف حال غيرة فطرية أو تصرف لا يليق له أثره

لذا قال عليه السلام أخشى أن تفتتن في دينها وهو الأب الأعلم بحال ابنته الراحم بها والعالم بمقامها ينزهها عما يخدش هذا المقام العظيم
(هل يليق بعالم أن يمضع علكة أمام طلابه) لم لا فليست العلكة حراما ولكن لن يبق معه طالبا واحدا حينها , هذا ما قصدته تحديدا

ماذا لو تزوج علي من ابنة إبي جهل ؟

هي مسلمة صحابية جليلة بلا شك ولا ريب
ولكن الحكم لخواتم الأمور ودقائقها
فدعونا نسفسط ونتوقع ما لم يحدث

في عراك أسري تقوده الغيرة بين زوجتين عموما تسب الأولى أبا الثانية وترد الثانية بالمثل
ألا يحدث ذلك ؟
فقد نهى صلى الله عليه وسلم أن يسب أحدنا أباه قالوا وكيف يسب أباه قال (يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه)

ومنه ما اشتكت إحدى زوجاته عليه السلام من أن النساء يعيرنها بأبيها اليهودي

فماذا لو كان أب الزوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن توقع ما لم يحدث

لو جاء لهذه أبناء وذرية ولتلك أبناء فيكون من جده رسول الله أخ لمن جده عدو الله

وما المشكلة في هذا

المشكلة مشكلة أدبية يعرفها أصحاب المقامات

اسألوا عنها الرؤساء والملوك

فمن سمع منكم أن ملكا أو رئيسا تزوجت طليقته أو أرملته بغيره

فتبقى بقية عمرها بلا زوج فلا يليق عندهم أن يكون ابن الرئيس أخا لإبن عامل في سوق

ماذا لو كانت غير ابنة أبي جهل ؟

هذا السؤال أرجو اجابته من الأخوات الكريمات

هل تقبلي بعلي بن أبي طالب الفارس الشهم الكريم زوجا

وأنت تعلمي أن ضرتك فاطمة الزهراء بنت النبي صلى الله عليه وسلم الذي يريبه ما أرابها ويؤذيه ما آذاها

فقد تؤذيها ولو بهمسه أو سكون أو حركة فتخسري الدنيا والآخرة

النتجية أنه امتحان صعب عسير جدا على النفس البشرية فلا يمكن العيش مع الشعور المفرط منك تجاه الطرف الآخر ألا تؤذيه مطلقا

ومن العلماء من قال إنه لو كانت غير بنت أبي جهل لأذن النبي عليه الصلاة والسلام
وفي الواقع لم يجرب أحد هذا الإختبار العسير لا علي رضي الله عنه ولا الصحابيات الكريمات رضي الله عنهن

لماذا هذه الشدة من رسول الله عليه الصلاة والسلام في رد الموضوع حتى إنه كنى ببنت عدو الله ؟
أولا لا ننس أن أخاها هو عكرمة بن أبي جهل الصحابي العلم وأن قومها كانوا ممن حضر الخطبة على المنبر .. وهذا له دلالاته
هذه علة النهي أنها بنت عدو الله
ولم تكن مثل هذه العبارات تقاس بمقياس الشدة لأن الصحابة الكرام وضعوا حدا وهو البراء من الكافرين حتى لو كانوا آبائهم
قال تعالى (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم )

كيف يقرأ خالد بن الوليد قوله تعالى (ثم فكر وقدر فقتل كيف قدر ) وهي نزلت في أبيه
كذا ذرية أب لهب كيف يقرأون (تبت يدا أبي لهب)

فقد ربى بهم الرسول صلى الله عليه وسلم البراءة من الشرك وأهله
والولاء لله ولرسوله والمؤمنين

يتبع إن شاء الله تعالى فالمحاور كثيرة إحترت بأيها أبدأ لكن لعلي مع نقاشكم أدرجها

هذا ما يسر الله مع حساسية الموضوع فإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان

هذا الموضوع ردا على ما أثاره الأخوة في موضوع التعدد
موضوع : شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء  المصدر : منتدى لأجلك محمد صلى الله عليك وسلم
التوقيع


في ظلال السيرة
بصوت حمد الدريهم
تضاف باستمرار إلى الإذاعة
فلا تفوتوها ...
هنا


روعة الحديث باللغة الإنجليزية من قناة السنة النبوية .. هنــــا
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 06-22-2010, 12:48 PM   #2
ابوهيثم
من الأنصار





 

 الحالة الآن

 ابوهيثم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

"وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة"

يقول الله تعالى : " وماكان لمؤمنٍ ولامؤمنةٍ إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً "
هذه الآية من آيات البلاء والإمتحان والتمحيص ، تضع المؤمن على المحك الحقيقي لإيمانه ليتميز الصادق من الدعي ، والكيّس من العاجز... يالها من آية عظيمة تكشف حقيقة الإيمان عندما يصطدم أمرالشرع مع هوى النفس وعندما يكون أمر الله ورسوله في كفة وحظوظ النفس وشهواتها في كفة.


التوقيع

إثبت أنّك مسلم

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-04-2010, 07:06 PM   #3
محبة لرسول الله
مشرفة قسم لنتحدى الإعاقة ،قسم مغازي الحبيب،والعقيدة
 
الصورة الرمزية محبة لرسول الله






 

 الحالة الآن

 محبة لرسول الله غير متواجد حالياً

Lightbulb رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء



و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

رفض الرسول صلى الله عليه و سلم لهذه الزيجة ليس رفضه الزواج الثاني و الثالث و الرابع و إنما رفضه
لكون البنت التي أراد ان يتزوجها علي رضي الله عنه ابنة عدو الله
و ابنة ام جميل التي عاملت رقية و ام كلثوم رضي الله عنهما في بداية الدعوة الاسلامية أسوء و أقسى معاملة حين كانتا متزوجتين من ولديها
و لأنها تحارب الدين الاسلامي هي و ابي لهب بشتى الوسائل
و هما اللذان آذوا الرسول صلى الله عليه و سلم بانواع مختلفة من العذاب و التنكيل




و أحب ان اضيف ان الاسلام لم يأتي بالتعدد إنما جاء ليحدد التعدد
ففي الجاهلية كان الرجال يتزوجون اكثر من اربع مرات


بارك الله فيك و لك اخي بو ناصر و جزاك عنا خير الجزاء

التوقيع





قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

" ويل لمن كانت الدنيا همه، والخطايا عمله،
كيفما يقدم غدا بقدر ما تحرثون تحصدون " .


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-09-2010, 07:53 PM   #4
رحال انا
ه





 

 الحالة الآن

 رحال انا غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بو ناصر مشاهدة المشاركة

وهل يحق لفاطمة الزهراء رضي الله عنها ذلك

بالطبع لا يحق لفاطمة الزهراء ولا لأبنائها الأكل من الصدقة

مما يدل أنها غير نساء العالمين لها ما اختصت به عنهن فهي بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم
فليست نساء العالمين كفاطمة وليس آبائهن كأبوها فيسقط هنا الإحتجاج بهذا الحديث على منع التعدد أو كراهته


اذاً لماذا قال عليه الصلاة والسلام(لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها )
الراوي: عروة بن الزبير المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4304
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
اليس المقصود بهذا الحديث هو العدل والمساواه في كل شيء



وماذا أيضا عن الزهراء ؟

ايذائها أو إيذاء مشاعرها يؤذي الحبيب صلى الله عليه وسلم وأدتى أذى له صلوات ربي وسلامه عليه حرام شرعا سواء منه المباشر أو غير المباشر
لكن أين الأذى هنا ؟

هل هو الغيرة وما صاحبها مما لا تنفك عنه النساء في العادة ؟
من العلماء من أورد هذا
فقد ورد في نص رواية للحديث أنه عليه السلام يخشى أن تفتتن في دينها



وبما أن فاطمه الزهراء رضي الله عنها غير نساء العالمين فكيف يخاف عليها أن تفتتن وهي أبنة خير البشر عليه السلام



ومن هذا ندرك مقاصد الشريعة فمن الأحكام ما يتغير لأسباب خارجة عارضة عليه
مثاله من تزوج كتابية أسلمت وأراد التعدد والزواج عليها إلا أنه خشي إن هو تزوج عليها أن ترتد فهنا لا ينبغي له التعدد إلا لضرورة أكبر


أخي الكريم هنا نفتح باب جديداً للنساء وهو ان تقول المرأه لزوجها اذا تزوجت علي فانا سارتد عن ديني ويكون زواجك هو السبب والعياذ بالله هل هنا يصبح الزواج باخرى حرام .




وهل يقاس هذا بالزهراء؟

بالطبع نعم لأن مقياس عامة الناس تختلف عن مقاسات الخاصة بل وخاصة الخاصة ؟
فكلمة من شخص ذو مكانة ما تعادل كلمات لشخص عادي المكانة


لا أخي بو ناصر بل لا تخلتف عند الله لان الناس سواسيه عند الله
قال عليه الصلاة والسلام ( كم من أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك)
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3854
خلاصة حكم المحدث: صحيح)








فكلمة من الزهراء لا تليق بمقامها الشريف حال غيرة فطرية أو تصرف لا يليق له أثره

لذا قال عليه السلام أخشى أن تفتتن في دينها وهو الأب الأعلم بحال ابنته الراحم بها والعالم بمقامها ينزهها عما يخدش هذا المقام العظيم


اذا خاف رسول الله عليه الصلاة والسلام على إبنته أذا حدث التعدد وفاطمه أرشد من نساء هذا العصر باكمله إذاً نحن من الاولى أن نخاف من الفتن على خواتنا وبناتنا وأقاربنا





(هل يليق بعالم أن يمضع علكة أمام طلابه) لم لا فليست العلكة حراما ولكن لن يبق معه طالبا واحدا حينها , هذا ما قصدته تحديدا


لا يليق أبداً ولكن لو كان علكة العالم علاج لمرض ورخص به الله سبحانه وتعالى فلا بأس في هذه العلكه ان يمضعها والكل سيلتمس له العذر




ماذا لو تزوج علي من ابنة إبي جهل ؟

هي مسلمة صحابية جليلة بلا شك ولا ريب
ولكن الحكم لخواتم الأمور ودقائقها
فدعونا نسفسط ونتوقع ما لم يحدث

في عراك أسري تقوده الغيرة بين زوجتين عموما تسب الأولى أبا الثانية وترد الثانية بالمثل
ألا يحدث ذلك ؟

لا لن يحدث هذا أخي الكريم لانهن صحابيات وما سمعنا يوماً بان صحابيه شتمت أخرى بسبب غيره او التعدد هن أكبر من ذلك بكثير بل كانوا يؤيدون الكتاب والسنه في كل أمورهم






فقد نهى صلى الله عليه وسلم أن يسب أحدنا أباه قالوا وكيف يسب أباه قال (يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه)


اذا كان هذا الامر سيحدث اذا لماذا أحل الله التعدد لان زوجات هذا العصر سيقعن في نفس هذه المشكله وكل منهن تشتم أب الاخرى فبذلك كان الافضل تحريم التعدد






ومنه ما اشتكت إحدى زوجاته عليه السلام من أن النساء يعيرنها بأبيها اليهودي

فماذا لو كان أب الزوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن توقع ما لم يحدث

لو جاء لهذه أبناء وذرية ولتلك أبناء فيكون من جده رسول الله أخ لمن جده عدو الله


الاسلام لا يفرق بين أبيض واسود وماذا يعني أن أبيها يهودي ولكنها مؤمنه وسيحاسبها الله عن نفسها فهذا عكرمه رضي الله عنه أبوه أبو جهل ولكن نحن المسلمين فخورين كثيراً برجل وصحابي أسمه عكرمه وابوه أبو جهل








وما المشكلة في هذا

المشكلة مشكلة أدبية يعرفها أصحاب المقامات

اسألوا عنها الرؤساء والملوك

فمن سمع منكم أن ملكا أو رئيسا تزوجت طليقته أو أرملته بغيره

فتبقى بقية عمرها بلا زوج فلا يليق عندهم أن يكون ابن الرئيس أخا لإبن عامل في سوق


لانهم لا يعرفون دين الله على حقيقته
النساء الذين لا يحقوا لهم الزواج من بعد وفاة زوجها هم أمهات المؤمنين زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام فقط
المقصود إذا ارادت طليقة ملك ان تتزوج فلها ذلك في كتاب الله وسنة نبيه وانا على استعداد .





ماذا لو كانت غير ابنة أبي جهل ؟

هذا السؤال أرجو اجابته من الأخوات الكريمات

هل تقبلي بعلي بن أبي طالب الفارس الشهم الكريم زوجا


وأنت تعلمي أن ضرتك فاطمة الزهراء بنت النبي صلى الله عليه وسلم الذي يريبه ما أرابها ويؤذيه ما آذاها



اذا كان زواج علي بن أبي طالب كرم الله وجهه على فاطمه يريب فاطمه وبالمقياس على هذا فان الزواج على أي زوجه مسلمه يريبها ايضاً أذا لماذا أحل الله التعدد







فقد تؤذيها ولو بهمسه أو سكون أو حركة فتخسري الدنيا والآخرة


خسارة الدنيا والاخرى تكون بالشرك أو الكفر أما ماعدا ذلك لو كانت ذنبونا مثل زبد البحر وأتينا الله لا نشرك به شيئاً غفر الله لنا ولن يبالي



النتجية أنه امتحان صعب عسير جدا على النفس البشرية فلا يمكن العيش مع الشعور المفرط منك تجاه الطرف الآخر ألا تؤذيه مطلقا

ومن العلماء من قال إنه لو كانت غير بنت أبي جهل لأذن النبي عليه الصلاة والسلام


وما ذنب بنت أبي جهل اذا كان أبوها مشركاً وهي مسلمه أين إنصافها فزواجها من علي بن أبي طالب حق من حقوق الله ومشروع في الاسلام
لماذا لا نخاف أن ترتد بنت أبو جهل لان رسول الله رفض زواجها من علي بن ابي طالب .




وفي الواقع لم يجرب أحد هذا الإختبار العسير لا علي رضي الله عنه ولا الصحابيات الكريمات رضي الله عنهن

لماذا هذه الشدة من رسول الله عليه الصلاة والسلام في رد الموضوع حتى إنه كنى ببنت عدو الله ؟
أولا لا ننس أن أخاها هو عكرمة بن أبي جهل الصحابي العلم وأن قومها كانوا ممن حضر الخطبة على المنبر .. وهذا له دلالاته
هذه علة النهي أنها بنت عدو الله
ولم تكن مثل هذه العبارات تقاس بمقياس الشدة لأن الصحابة الكرام وضعوا حدا وهو البراء من الكافرين حتى لو كانوا آبائهم
قال تعالى (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم )

كيف يقرأ خالد بن الوليد قوله تعالى (ثم فكر وقدر فقتل كيف قدر ) وهي نزلت في أبيه
كذا ذرية أب لهب كيف يقرأون (تبت يدا أبي لهب)



كيف تزوج خالد بن الوليد من الصحابيات وأبيه من أشد أعداء رسول الله لماذا لا نخاف علىيهن من الفتنه من أباء ازواجهن




فقد ربى بهم الرسول صلى الله عليه وسلم البراءة من الشرك وأهله
والولاء لله ولرسوله والمؤمنين

يتبع إن شاء الله تعالى فالمحاور كثيرة إحترت بأيها أبدأ لكن لعلي مع نقاشكم أدرجها

هذا ما يسر الله مع حساسية الموضوع فإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان


هذا الموضوع ردا على ما أثاره الأخوة في موضوع التعدد





بارك الله فيك أخي بو ناصر

أحب أن أوضح للاخوة جميعاً ولمن يشاهد هذا الحوار باننا نؤمن بكل ما أمر الله به ورسوله



وانا أول من يؤمن بذلك ولكن يجب علينا أن نتعلم ديني كما يجب



لنفرض أن الاسئله التي سالتها سألها لك نصراني أو يهودي بل لنفرض لو سالها لك شخص جديد عهد بالاسلام وقال لك ألاسلام دين العدل والمساواه فكيف تفسر لي ما حدث بخصوص زواج علي من بنت أبي جهل



أتمنى الايضاح من الجميع .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-10-2010, 03:59 AM   #5
بو ناصر
يرجو رحمة ربه





 

 الحالة الآن

 بو ناصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحال انا مشاهدة المشاركة
وانا أول من يؤمن بذلك ولكن يجب علينا أن نتعلم ديني كما يجب



لنفرض ...... بل لنفرض .... فكيف تفسر لي .....

أخي الكريم

هذه الأسئلة والفرضيات تدل على عقل كبير نهم فافرض ما بدا لك والحوار مفتوح

لكني أشيد بالأخ أبا هيثم حفظه الله الذي وبعبارات يسيره حسم الموضوع مستدلا بآية فصل في هذا المقام

ثم أشيد بالأخت الكريمة محبة لرسول الله والتي طرقت جانبا مهما للإجابة عن سؤالك
وهو ماضي الأسرة وعلاقتها ببيت النبوة

فلو تأملت الردين ثم أعدت قراءة موضوعي لتبين لك الجواب على كثير من أسئلتك

فمنها رعاك الله ما يسقط فورا إن وضعت مسألة المقامات بعين الإعتبار

نعم لو أن فاطمة سرقت لقطعت يدها رضي الله عنها
وكذلك قوله تعالى (ما كان لنبي أن يغل)
ومع فعله صلى الله عليه وسلم حين قال الصحابي أوجعتني يارسول دعني أقتص منك فكشف عن بطنه صلى الله عليه وسلم

هنا العدل والمساواة

لكن لا ننكر أن جوانب خاصة والعلماء طرقوا هذه الأمور كثيرا

بما يختص به الرسول صلى الله عليه وسلم من التعدد بأكثر من أربع ومن تحريم الصدقة عليه وعلى ذريته وغير ذلك

ومن هذا نستنتج باختصار أنه صلى الله عليه وسلم بشر وليس كالبشر

فهو بشر له خصوصية شرعية وحكمية وقدرية في جوانب محددة فلا ينفي هذا بشريته صلى الله عليه وسلم

لكن هنالك خصوصية حساسة فيه

فسبه ليس كسب أحد من العالمين وإيذائه ليس كأذى أحد

أقرأ الحجرات وتأمل جوانب من هذه الخصوصية

فليس يمكن دعائه كدعاء الناس وندائه كنداء الناس

بل ومناجاته لها شروط منها الصدقة (في فترة ما)
فهل هذه لأبي وأباك وسائر الناس

فلا تقارنه بآباء بناتنا ولا تقارن فاطمة الزهراء ببناتنا

تخيل أنك وزيرا عند (الحجاج بن يوسف الثقفي)
والذي هو بكلمة أو اشارة أو نظرة منك لا تعجبه يحرك السيف على رأسك

كيف سيكون حالك وهل ستطيق أن تبقى عنده

فما بالك بمن يكون بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم

وهو يدرك أنه إن زل خسر الدنيا والآخرة

أكررها لأنك وقفت عندها فخسران الدنيا والآخرة بإذائه صلى الله عليه وسلم بلا شك

أضف إليه شده إجلال الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم

والشواهد أكثر من أن تحصى

فكيف تريد منهم أن يدخلوا هذا الإمتحان الصعب العسير

وهنالك جانبين مهمين في الموضوع

الأول جانب بنت عدو الله

والثاني جانب البدائل لعلي رضي الله عنه ولم لم يتزوج حتى توفيت الزهراء

مما سبق أرجوا أن أكون جليت مسألة العدل والمساواة لكن في ضوابطها

فهي ليست قالبا جامدا

كما الشريعة ليست قالبا جامدا بل سنة حياة تتسع لكل جوانبها

إليك الدليل وهو قوله صلى الله عليه وسلم : (ثلاثة لا ينظر الله إليهم ولا يكلمهم ولهم عذاب أليم أشيمط زان وعائل مستكبر .. )فالتكبر له حكمه الشرعي وكذا الزنى لكن في مقامات محددة يكون لهما حكم أشد أو أخف
والدليل الآخر في معنى الحديث أن أخف مراتب أكل الربا كالذي يزني بأمه تحت أستار الكعبة

فالأم إمرأة من النساء إلا أنها خصت بخاصية قدرية فلا يمكن أن نقول أين المساواة
كذا تحت أستار الكعبة أرض مثلها مثل القطب الشمالي لكن لها خصوصية ومقام معلوم لدى المسلمين

كذلك كلمة أف للناس تختلف عنها حكما للأبوين

فالشريعة حددت لنا أمورا يجب أن نراعيها في المقامات والخصوصيات
فلا ينبغي اسقاطها بحجة المساواة والعدل
فيصبح الأشيمط أي الذي شاب شعر رأسه إذا زنى بأمه في الحرم كالشاب اليافع إذا قارف الفاحشة في أحد القطبين مع مومس

فهذا العدل حتى الكفار لا يسمونه عدلا بل يدعون إلى حل مشكلة زنى المحارم المنتشرة بينهم
ويدركون أنها مشكل


اقتباس:
لا لن يحدث هذا أخي الكريم لانهن صحابيات وما سمعنا يوماً بان صحابيه شتمت أخرى بسبب غيره او التعدد هن أكبر من ذلك بكثير بل كانوا يؤيدون الكتاب والسنه في كل أمورهم
هل تتذكر الحديث (غارت أمكم غارت أمكم)
فهنالك الطبيعة البشرية

زكاها الله تعالى

ورباهم الرسول صلى الله عليه وسلم

إلا أنها تبقى بشرية
ألم ينزل قوله تعالى (وعلى الثلاثة الذين خلفوا)
فهم بشرا
ألم تقرأ عن قصة ماعز والغامدية

فهم بشر
ألم تقرأ قصة حاطب
فهم بشر

ألم يعتزل الرسول صلى الله عليه وسلم شهرا

فهم بشر

وقصة الإفك تدل على أنهم بشر

فالصحابة ليسوا معصومين
وإنما مزكيين رضي الله عنهم

لن أطيل أكثر مما أطلت
لكن المحصلة أن أحدا من البشر لن يكون كأبا القاسم محمد صلى الله عليه وسلم
وأن أحد من النساء لن تكون كالزهراء رضى الله عنها

ولن نكون نحن كعلي وقومه أو ذرية أبي جهل لفهمنا الموقف كمن عاشوا فيه
لكن سؤال صغير علي بن أبي طالب من أبوه وموقفه من الرسول وموقف الرسول منه (مع أنه كافرا)
وعكرمة بن أبي جهل من أبوه وموقفه من الرسول وموقف الرسول منه (مع أنه كافر)
وهل ينطبق هنا أن الكفر ملة واحدة ؟

وأنتظر بقية فرضياتك التي تعجبني فعلا
رعاك الله
التوقيع


في ظلال السيرة
بصوت حمد الدريهم
تضاف باستمرار إلى الإذاعة
فلا تفوتوها ...
هنا


روعة الحديث باللغة الإنجليزية من قناة السنة النبوية .. هنــــا
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-10-2010, 04:49 PM   #6
محبة لرسول الله
مشرفة قسم لنتحدى الإعاقة ،قسم مغازي الحبيب،والعقيدة
 
الصورة الرمزية محبة لرسول الله






 

 الحالة الآن

 محبة لرسول الله غير متواجد حالياً

Lightbulb رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء




السلام و عليكم و رحمة الله و بركاته

اذاً لماذا قال عليه الصلاة والسلام(لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها )


هنا اخي مسألة حاسمة يجب الحسم فيها و تتعلق في حد من حدود الله و السرقة كبيرة من الكبائر
فما كان للنبي صلوات الله و سلامه عليه أن يستثني أحدا من العقاب و لو كانت فاطمة سيدة نساء العالمين رضي الله عنها
و السرقة يبلغ تأثيرها على الفرد و الجماعة و المجتمع ككل




أما تعدد الزوجات فهذا ليس فرضا و إنما للتعدد اسبابه و دوافعه و أثره لا يتجاوز نطاق الاسرة



ففي رأي لا يجب المقارنة بين هذين الأمرين



التوقيع





قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

" ويل لمن كانت الدنيا همه، والخطايا عمله،
كيفما يقدم غدا بقدر ما تحرثون تحصدون " .


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-11-2010, 03:21 PM   #7
محبة لرسول الله
مشرفة قسم لنتحدى الإعاقة ،قسم مغازي الحبيب،والعقيدة
 
الصورة الرمزية محبة لرسول الله






 

 الحالة الآن

 محبة لرسول الله غير متواجد حالياً

Lightbulb رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


ماذا لو كانت غير ابنة أبي جهل ؟

هذا السؤال أرجو اجابته من الأخوات الكريمات

هل تقبلي بعلي بن أبي طالب الفارس الشهم الكريم زوجا


وأنت تعلمي أن ضرتك فاطمة الزهراء بنت النبي صلى الله عليه وسلم الذي يريبه ما أرابها ويؤذيه ما آذاها


و لو أني لست في موقف يؤهلني بتمني هذا الشرف العظيم
و إنما هو شرف عظيم و من هذه التي ترفض صحابيا جليلا كـــــــ علي رضي الله عليه
و الجميع يعرف من هو علي كرم الله وجهه

و لكن أن كانت احدانا تؤمن بالله و رسوله
فلن تقبل بطبيعة الحال هذا الشرف العظيم
و أكاد اجزم حتى لو كانت صحابية في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم فسيكون ردها بالمثل

أتعلمون لماذا ؟
ليس انتقاصا لقدره رضي الله عنه وإنما نظرا للطبيعة البشرية فإنه يمكن ان تقع احدانا في أذية سيدة نساء العالمين بغيرتها منها أو بشعور هي لا تتحكم فيه فمهما كنا فنحن بشر
و بالتالي أذية سيد الخلق و اشرف المرسلين


التوقيع





قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

" ويل لمن كانت الدنيا همه، والخطايا عمله،
كيفما يقدم غدا بقدر ما تحرثون تحصدون " .


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-11-2010, 04:25 PM   #8
رحال انا
ه





 

 الحالة الآن

 رحال انا غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة لرسول الله مشاهدة المشاركة
ليس انتقاصا لقدره رضي الله عنه وإنما نظرا للطبيعة البشرية فإنه يمكن ان تقع احدانا في أذية سيدة نساء العالمين بغيرتها منها أو بشعور هي لا تتحكم فيه فمهما كنا فنحن بشر
و بالتالي أذية سيد الخلق و اشرف المرسلين



جزاك الله خيراً أختي الكريمه لماذا ننظر في هذه النقطه أن الزواج أذيه وبما أنه أذيه إذاً لماذا أحله الله تعالى والله لا يحل الا طيب وكل ما فيه منفعه

وبما أنه أذيه لفاطمه الزهراء رضي الله عنها فهو أذيه لغيرها من النساء


في إعتقادي بما أن الزواج (التعدد) أحله الله فهو ليس باذيه ولو كان هذا الزواج متعلق ببيت علي بن أبي طالب كرم الله وجهه

لماذا لا نقول أن الاذيه لحقت ببنت أبي جهل حيث حرمت من الزواج بعلي كرم الله وجهه .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-11-2010, 05:39 PM   #9
رحال انا
ه





 

 الحالة الآن

 رحال انا غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بو ناصر مشاهدة المشاركة

لكن لا ننكر أن جوانب خاصة والعلماء طرقوا هذه الأمور كثيرا

بما يختص به الرسول صلى الله عليه وسلم من التعدد بأكثر من أربع ومن تحريم الصدقة عليه وعلى ذريته وغير ذلك

كلام مقنع لا شك فيه بارك الله فيك



ومن هذا نستنتج باختصار أنه صلى الله عليه وسلم بشر وليس كالبشر


(بشر وليش كالبشر) أنار الله قلبك وأنار دربك هذه الكلمات هامه وحقيقه لو وقفت عندها لكفتني ولكن لنبحث عن المزيد



فهو بشر له خصوصية شرعية وحكمية وقدرية في جوانب محددة فلا ينفي هذا بشريته صلى الله عليه وسلم

والدليل على ذلك أن دعائه مجاب هذا غير المعجزات التي أخصه الله بها





لكن هنالك خصوصية حساسة فيه

فسبه ليس كسب أحد من العالمين وإيذائه ليس كأذى أحد

وأسمح لي أخي أن أضيف دليل قاطع على ذلك
وهو ما حكم سب الصحابه و سب عائشه رضي الله عنها وكلاهم من الصحابه رضي الله عنهم

فقد ساق أبو محمد بن حزم الظاهري بإسناده إلى هشام بن عمار قال : سمعت مالك بن أنس يقول من سب أبا بكر و عمر جلد ، و من سب عائشة قتل ، قيل له : لم يقتل في عائشة ؟ قال : لأن الله تعالى يقول في عائشة رضي الله عنها {يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبداً إن كنتم مؤمنين }، قال مالك فمن رماها فقد خالف القرآن ، و من خالف القرآن قتل . قال أبو محمد رحمه الله : قول مالك ههنا صحيح و هي ردة تامة و تكذيب لله تعالى في قطعه ببراءتها . المحلى (13/504) .




أقرأ الحجرات وتأمل جوانب من هذه الخصوصية

فليس يمكن دعائه كدعاء الناس وندائه كنداء الناس


والدليل على خصوصيته هذا الحديث الشريف
(( كنت أصلي ، فدعاني النبي صلى الله عليه وسلم فلم أجبه ، قلت : يا رسول الله إني كنت أصلي ، قال : ( ألم يقل الله : { استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم ))الراوي: أبو سعيد بن المعلى المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5006
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
فلو دعاه رجل غير الرسول ما كان عليه أن يجب ويقطع صلاته ولكان لان من دعاه رسول الله عليه السلام كان عليه من الواجب ترك صلاته وإجابة رسول الله

هذا الحديث إطلعت عليه في في البارحه وقلت حقاً هذا دليل قاطع لخصوصية رسول الله عليه الصلاة والسلام وقتها تذكرت أخي بو ناصرالحبيب وكلامه المثبت بالدليل القاطع وقلت في نفسي لماذا لا أضيف هذا الحديث وهذه الايه التي تدل على خصوصية رسول الله عليه السلام




بل ومناجاته لها شروط منها الصدقة (في فترة ما)
فهل هذه لأبي وأباك وسائر الناس

الحقيقه لا وهذا لا غبار عليه





فلا تقارنه بآباء بناتنا ولا تقارن فاطمة الزهراء ببناتنا

تخيل أنك وزيرا عند (الحجاج بن يوسف الثقفي)
والذي هو بكلمة أو اشارة أو نظرة منك لا تعجبه يحرك السيف على رأسك

كيف سيكون حالك وهل ستطيق أن تبقى عنده

فما بالك بمن يكون بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم

وهو يدرك أنه إن زل خسر الدنيا والآخرة

أكررها لأنك وقفت عندها فخسران الدنيا والآخرة بإذائه صلى الله عليه وسلم بلا شك

صدقت أخي الكريم بارك الله فيك







أضف إليه شده إجلال الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم

والشواهد أكثر من أن تحصى

فكيف تريد منهم أن يدخلوا هذا الإمتحان الصعب العسير

وهنالك جانبين مهمين في الموضوع

الأول جانب بنت عدو الله


أخي الكريم بارك الله فيك لماذا تشدد على أنها بنت عدو الله ونسيت أنها تعبد الله وتشهد أن لا اله الا الله وأن محمداً رسول الله
الافضل هنا أن نتذكر أنها مسلمه مؤمنه وليس أنها بنت عدو رسول الله
حالها كحال عكرمه فكم وكم ساهم عكرمه في نصرة الاسلام والمسلمين وفوق هذا أيضاً هو بن عدو رسول الله
بصراحه أشعر في أننا ننقص بنت أبي جهل حقها ونقلل من أهمية إنها مسلمه



والثاني جانب البدائل لعلي رضي الله عنه ولم لم يتزوج حتى توفيت الزهراء

مما سبق أرجوا أن أكون جليت مسألة العدل والمساواة لكن في ضوابطها

أوضحت الكثير أثابك الله الجنه وأحشسن اليك



فهي ليست قالبا جامدا

كما الشريعة ليست قالبا جامدا بل سنة حياة تتسع لكل جوانبها

إليك الدليل وهو قوله صلى الله عليه وسلم : (ثلاثة لا ينظر الله إليهم ولا يكلمهم ولهم عذاب أليم أشيمط زان وعائل مستكبر .. )فالتكبر له حكمه الشرعي وكذا الزنى لكن في مقامات محددة يكون لهما حكم أشد أو أخف
والدليل الآخر في معنى الحديث أن أخف مراتب أكل الربا كالذي يزني بأمه تحت أستار الكعبة

فالأم إمرأة من النساء إلا أنها خصت بخاصية قدرية فلا يمكن أن نقول أين المساواة
كذا تحت أستار الكعبة أرض مثلها مثل القطب الشمالي لكن لها خصوصية ومقام معلوم لدى المسلمين

كذلك كلمة أف للناس تختلف عنها حكما للأبوين

فالشريعة حددت لنا أمورا يجب أن نراعيها في المقامات والخصوصيات


إيضاح هام لا حرمك الله شفاعة رسوله الكريم

أصبت أخي فهذا كلام مقنع ومقنع للغايه





فلا ينبغي اسقاطها بحجة المساواة والعدل
فيصبح الأشيمط أي الذي شاب شعر رأسه إذا زنى بأمه في الحرم كالشاب اليافع إذا قارف الفاحشة في أحد القطبين مع مومس

فهذا العدل حتى الكفار لا يسمونه عدلا بل يدعون إلى حل مشكلة زنى المحارم المنتشرة بينهم
ويدركون أنها مشكل



هل تتذكر الحديث (غارت أمكم غارت أمكم)
فهنالك الطبيعة البشرية

زكاها الله تعالى

ورباهم الرسول صلى الله عليه وسلم

إلا أنها تبقى بشرية
ألم ينزل قوله تعالى (وعلى الثلاثة الذين خلفوا)
فهم بشرا
ألم تقرأ عن قصة ماعز والغامدية

فهم بشر
ألم تقرأ قصة حاطب

الحقيقه لا أعلم بقصة حاطب


فهم بشر

ألم يعتزل الرسول صلى الله عليه وسلم شهرا

فهم بشر

وقصة الإفك تدل على أنهم بشر

فالصحابة ليسوا معصومين
وإنما مزكيين رضي الله عنهم

لن أطيل أكثر مما أطلت
لكن المحصلة أن أحدا من البشر لن يكون كأبا القاسم محمد صلى الله عليه وسلم

وأنا أشهد بذلك قلباً حساً ومعنى
وما ينطق عن الهوى

وأن أحد من النساء لن تكون كالزهراء رضى الله عنها

ولن نكون نحن كعلي وقومه أو ذرية أبي جهل لفهمنا الموقف كمن عاشوا فيه
لكن سؤال صغير علي بن أبي طالب من أبوه وموقفه من الرسول وموقف الرسول منه (مع أنه كافرا)
وعكرمة بن أبي جهل من أبوه وموقفه من الرسول وموقف الرسول منه (مع أنه كافر)
وهل ينطبق هنا أن الكفر ملة واحدة ؟

وأنتظر بقية فرضياتك التي تعجبني فعلا
رعاك الله


بارك الله فيكما ونفع بكما ونسأل الله عز وجل أن يكون في نقاشنا هذا فيه الخير الكثير والفائده لكل من يشاهده


أتعبتك معي يا بو ناصر يسر الرحمن أمرك رزقك رآية الاسلام بيمناك يوم الحساب .
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
 
 
قديم 07-12-2010, 01:17 PM   #10
محبة لرسول الله
مشرفة قسم لنتحدى الإعاقة ،قسم مغازي الحبيب،والعقيدة
 
الصورة الرمزية محبة لرسول الله






 

 الحالة الآن

 محبة لرسول الله غير متواجد حالياً

Lightbulb رد: شبهة عدم زواج علي على فاطمة الزهراء

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


حين اجبتك اخي رحال عن السؤال الموجه للأخوات ، اجبتك من الناحية الطبيعية للبشر و هذا لا يمكن لأحد أن ينكره


سأحاول ان أتناول هذه النقطة من منظور آخر و محاولتي هذه يمكن ان تحتمل الخطأ


الرسول صلى الله عليه وسلم رسول الله بعثه الله لنا ليخرجنا من الظلمات إلى النور و بعثه ايضا ليسطر لنا الدستور و الشرع الاسلامي الذي يجب أن يكون منهجنا في حياتنا فلذلك فيجب ان يتعزز هذا الدستور بمواقف يعيشها الحبيب المصطفى سواء من الناحية الشخصية أو فيما يتعلق زوجاته أو فيما يتعلق بناته و غيرها من المجالات

فحياته كلها ليست ملكا له انما هي ملك المسلمين من حيث سن القوانين الحياتية الاجتماعية السياسية الاقتصادية أو الجهادية .........


و خير دليل على ما أقول حين ذهب صلوات الله عليه و سلم برفقة ام المؤمنين أم سلمة و لم تتم العمرة من طواف و سعي فأمر اصحابه رضوان الله عليهم " قوموا فانحروا ثم احلقوا "
و لم يستجب له احد من الصحابة و هم يتساءلون كيف ننحر و نحلق و نحن لم نطف و لم نسعى
فأشارت عليه أن : " يا نبي الله أتحب ذلك ؟ اخرج ثم لا تكلم أحدا منهم كلمة حتى تنحر بدنك ، و تدعو حالقك فيحلقك "


هل نضع هنا التساؤل أن اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عصوه ؟
حاشا لله ان يكون هذا فعل اصحابه رضوان الله تعالى عنهم و هم يعرفون قدره و منزلته

و إنما هي حكمة إلاهية بدور المرأة و أن دورها لا يقتصر فقط على البيت و تربية الاولاد و إنما يتعداه للمشورة في كل الامور
من هنا فكل حدث و كل فعل في حياته صلوات الله عليه و سلامه فيه حكم إلاهية

و إذا تأملنا سيرته نجد أنه تزوج خديجة و هي اول زيجة له و إن صح التعبير أنه تزوجها برغبة منه قبل أن يكون رسولا و لم يتزوج عليها و ضل وفيا لها حتى بعد مماته

و بعد انزال الرسالة تزوج عليه الصلوات و السلام بأمر من الوحي حتى يشرع لنا مشروعية الزواج المتعدد بأسباب و دوافع جادة و ليس فقط كل من أراد التعدد يتزوج لمجرد التسلية و مجرد اشباع الشهوة

و إن تأملنا كل زيجة من زيجاته صلوات الله عليه ففيها من الحكم و المواعظ التي تشرع لنا حياتنا


و لنعد لموضوع زواج علي رضي الله عنه من بنت ابي لهب
إذا تأملنا واقعنا نرى فيه مآسي و جرائم ترتكب من جراء التعدد في الزواج لأن الدافع و السبب الرئيسي من التعدد لم يكن مهما

فلا نطلق العنان للتعدد إن لم يكن العدل في المعاملة احد شروطه المسبقة

و لا يخفى على أي احد ان الزوجة الاولى ان كانت مستوفية شروط المعاشرة الزوجية و تقوم بواجباته على اكمل وجه تعاني الأذية من زواجه التاني خاصة إن لم يكن هناك عدل فتتضرر الاسرة
و بالتالي هنا أذية


اما فيما يخص بنت ابي لهب بغض النظر من يكون ابوها ؟
ان اخذناها من زاوية اخرى
فلنقس عليها من واقعنا هل كل زيجة مع ايقاف التنفيذ
نعتبرها أذى في حق الزوجة
فهناك مشاريع زواج لم تتم حتى و إن كان هناك عقد قران أو حتى لو كان العرس
فهل نعتبرها أذية للزوجة او لكلا الطرفين

أتمنى أن لا أكون أخطأت فيما تناولت



ثم لنقلب الآية :
لماذا علي رضي الله عنه و بالرغم من منزلته و من تنشأته في احضان الرسول صلى الله عليه وسلم و معرفته بقدر رسول الله صلى الله عليه وسلم و بقدر محبته صلوات الله عليه و سلامه لبنته فاطمة سيدة نساء العالمين و هي ام سيدا شباب اهل الجنة تجرأ و أراد ان يتزوج عليها مع أنها تؤدي واجباتها الزوجية على اكمل وجه ، ؟

ام أنها الطبيعة البشرية تحكمت في هذا المجال فنرى رجالا كثر يتزوجون ثانية و ثالثة من غير سبب مقنع





التوقيع





قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

" ويل لمن كانت الدنيا همه، والخطايا عمله،
كيفما يقدم غدا بقدر ما تحرثون تحصدون " .



التعديل الأخير تم بواسطة أبو فاطمة ; 07-13-2010 الساعة 07:35 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
 
رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
°°•.♥.•°° ***"عجبني فيكي لون عينيكي "°°•.♥.•°° *** أمـة الله المنتدى العام 54 01-06-2011 01:49 PM
بنات النبي صلى الله عليه و سلم محبة لرسول الله ركن محبات الحبيب صلى الله عليه وسلم 9 09-16-2010 07:50 PM
فاطمة الزهراء رضي الله عنها الزاهدة في الدنيا وشاح سير أمهات المومنين 10 04-08-2010 06:18 AM
الشيعة وزواج المتعة الامة الفقيرة المنتدى العام 3 08-13-2009 07:35 PM
سيرة سيدة نساء العالمين ام يوسف ركن محبات الحبيب صلى الله عليه وسلم 0 05-25-2009 08:44 PM


الساعة الآن 04:31 AM.

 

 

الموقع - المدونة - المدونة الإنجليزية مقياس معرفة الرسول - الرئيسية - المنتدى العام  - لنتحدى الإعاقة - الشعر والمشاعر -  القسم الأدبي العام - قسم المناسبات الإسلامية ومشاريعها - قسم الكتب القيمة - قسم البرامج القيمة- كان خلقه القرآن - قاعة اجتماع الأعضاء الفاعلين - الترحيب والتهاني وأخبار المنتدى - رمضانيات شجون وآمال- الحج أشهر معلومات - تلاوات صوتية ندية-العقيدة الصحيحة وما يضادها- الأحاديث الصحيحة وشروحها - تيسير مصطلح الحديث - السيرة النبوية الطاهرة الزكية - الإعجاز في الحديث النبوي الشريف - قسم الأحاديث الضعيفة والروايات المكذوبة - ركن محبات الحبيب صلى الله عليه وسلم  - مشاريع نسوية - مطبخ الأخوات والشؤون المنزلية - الأشبال والزهرات ،ملتقى الأطفال - ألعابنا الشعبية  - هيا نسمع أجمل النشيد - kids forum - Doctor Apple -stories before sleep - A.B.C - Main Forum- معرض الفن الإسلامي - قسم الإنتاج الصوتي والأناشيد - قسم التصوير المعبر - قسم الفلاش الدعوي - قسم الرسم والتصميم - مجالس أهل القرآن - مغازي الحبيب صلى الله عليه وسلم - خميس الأطفال - الإذاعة - دليل المواقع الإسلامية - وشاح سير أمهات المؤمنين - تواقيع -رسائل جوال sms - المدونة الفرنسية - الصحابة الكرام - طلب العلم الشرعي - المجلة - الرحيق المختوم- قوقيل أطفال- الأربعين النووية - مقياس 2 3 4 - حديث 24 ساعة - القرآن الكريم برواية ورش -المتون العلمية- قناة السنة السعودية مباشر - مكتبة رمضان-hadeeth 24 hour Chaîne française  - xml خريطة الموقع - أسباب ورود الحديث - سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال - زاد المعاد-رياض الصالحين

www.4muhammed.org www.4muhammed.com www.4muhammed.net

www.لأجلك.com


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, TranZ By Almuhajir
معا لنصرة رسول الله عليه الصلاة والسلام . شبكة لأجلك محمد صلى الله عليه الحقوق متاحة لجميع المسلمين بشرط ذكر منتدى لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم

ستجد لدينا كل ما  يتعلق  ب لأجلك - محمد - الرسول  - النصرة - محمد رسول الله - إلا رسول الله - سيرة رسول الله - نشيد رسول الله -يا رسول الله نحري دون نحرك - محمد صلى الله عليه وسلم - الرسول محمد - سيدنا وحبيبنا محمد - حياة الرسول محمد - خاتم الأنبياء - موقع محمد صلى الله عليه وسلم -الحبيب عليه السلام- اعجاز النبوة - أشرف الخلق - نصرة نبينا محمد - الإعجاز النبوي - نبي الإسلام - نبي الرحمة - نبي الملحمة - خاتم المرسلين - أعظم انسان - الصلاة على النبي - معجزات الرسول - المصطفى المختار - النبي  أحمد - اعرف نبيك - سنن - حديثه عليه السلام - سنته - الحديث - السنة - أزواج الرسول - سنة مهجورة- أمهات المؤمنين -أم المؤمنين-خديجة- الغزوات  - الصحابة الكرام رضي الله عنهم - أصول التخريج -الأحاديث الصحيحة - الضعيفة والموضوعة - شرح حديث - اسناده -اسانيد - عائشة - رضي الله عنها

مواقع صديقة :

الألوكة أنصار آل البيت مقياس موقع الإسلام نصرة رسول الله مزمار آل داوود الرحمة المهداه مدونة الإعجاز في السنة النبوية مجلة ملف محمد نبي الله
استمع للقرآن نبي الرحمة الإذاعة قدوتي أعظم إنسان عذرا رسول الله محمد رسول الله نبي الإسلام اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء الفرنسية نبي الرحمة